منتدى الجيل الجديد
مرحبا بزوار منتدى الجيل الجديد،
لايمكن لزوار المنتدى اضافة مواضيع او ردود إلا بعد التسجيل
عضوتك أخي/أختي الزائر مساهمة في بناء المنتدى

منتدى الجيل الجديد

يهتم بقضايا الشباب والتطورات والأخبار الجديدة في الجزائر والعالم العربي
 
الرئيسيةاليوميةبحـثالتسجيلدخول
 كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم 
لقد أصبحت أسرة منتدى الجيل الجديد تكبر وتنمو وكل يوم نحتفل بمولد عضو جديد ومشاركات جديدة نورت المنتدى وازداد بريقه ورونقه فيا أعضاء المنتدى هكذا كونوا أو لا تكونوا

شاطر | 
 

  التغيير بين المسؤولية والانفعالية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سامر

avatar

عدد المساهمات : 31
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/04/2011
العمر : 33

مُساهمةموضوع: التغيير بين المسؤولية والانفعالية   الخميس 21 أبريل - 8:30

إنّ معرفة الإنسان لنفسه ميزة بشرية ـ لا يملكها الحيوان ـ استفاد منها الإنسان في جملة أمور، أهمها: مراقبة سلوكه وتصرفاته ومحاولة السيطرة عليها، الاستفادة من أخطائه وعدم تكرارها، الاستفادة من أخطاء غيره وعدم الوقوع فيها، التحلي بالعادات الفاضلة والتخلي عن العادات السيئة.

وهذه المعرفة أساسية في توضيح ما إذا كان سلوكنا يصدر عن مبادئ راسخة أم أنه نتيجة تفاعلنا مع محيطنا وتأثرنا ببيئتنا، إذا عطلنا ميزة إدراك الذات، وأصبحنا نعرف أنفسنا من خلال ما يعكسه المجتمع لنا عن رأيه فينا وما يتوقعه منا ويريده لنا من سلوك (المرآة الاجتماعية)، فإننا سنحصل على صورة شائهة عن أنفسنا، تماماً كمن يرى صورته في المرآة المحدبة أو المقعرة .. يرى فيها عدم تناسب واضح في الأعضاء، تصغّر البعض وتضخّم البعض الآخر ولا تعطي الأبعاد الحقيقية.

محددات السلوك البشري:

إذا عرفنا أنفسنا من خلال المرآة الاجتماعية، فمعنى ذلك أننا نؤمن بنظريات محددات السلوك البشري التي تقول إننا نتصرف بشكل معين نتيجة لأشياء هي:

[1] الأثر الوراثي:

العوامل الوراثية هي التي تجعلنا نتصرف هكذا، أنت عصبي المزاج لأن جدك كان هكذا .. وتؤيد هذه النظرية القصة التي رواها الأصمعي أن امرأة وجدت جرو ذئب فأخذته إلى بيتها وأرضعته من لبن شاتها فلما كبر بقر بطن الشاة وأكلها وهرب، فأنشدت تقول:

غذيتَ بدرِّها وشبعتَ منه فأنت لشاتنا ولدٌ ربيبُ

بقرتَ شُويهتي وفجعتَ قلبي فمَنْ أدراكَ أنّ أباك ذئبُ

إذا كان الطباع طباعَ سوءٍ فلا أدبٌ يُفيدُ ولا أديبُ

[2] أثر النشئة وتجارب الطفولة:

والداك هما السبب لأنهما ربياك هكذا، أنت تخاف من الحبل لأن ثعباناً لدغك وأنت صغير، أنت لا تستطيع التحدث أمام جمع من الناس لأن أباك كان كثير التوبيخ لك في صغرك عند ارتكابك الأخطاء، وأنت الآن تخاف أن تقع في خطأ وتتذكر العقوبة القاسية والكلمات النابية والمقارنة الدائمة بأخيك الأكبر أو ابن الجيران النابه، وهكذا.

[3] أثر البيئة والظروف:

إن الظروف من حولك هي السبب، الحكومات الظالمة وسياساتها الجائرة، ووضعك الاقتصادي السيئ، وأقرباؤك غير المتعاونين.

[4] أثر الشيطان:

الشيطان هو السبب، هو الذي أغراك بالوقوع في هذا الذنب والتعرض لغضب الله.

[5] أثر القدر:

القدر هو السبب فقد رُفعت الأقلام وجفَّت الصحف، ولن تستطيع أن تفعل إلا ما قدر لك.

الشيطان يعظ:

كل المؤثرات سابقة الذكر تعمل عملها فينا بنسبة أو أخرى، لكنها ليست السبب، ذلك لأنه عند ذكرها أُغْفِلَ أمرٌ مهم، هو أننا لسنا آلات، فالمؤثر لا يولِّد استجابة (أتوماتيكية) فورية بل توجد مساحة رحبة من حرية الاختيار، فالله قد منحنا هذه الأمانة؛ أن نختار بين بدائل كثيرة، الوراثة تعمل، والبيئة تؤثر، وتجارب الطفولة تعمل، والشيطان يغري، والقدر من فوقنا مهيمن، لكن كل ذلك لا يلغي المقدرة على الاختيار، هذا ما وعظ به الشيطان ((وقال الشيطان لما قُضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان إلا أن دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخي إني كفرت بما أشركتموني من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم))، يقول الشيطان: هناك أكثر من بديل، وقد كنت خياراً ضمن خيارات، وأنتم اخترتم استجابتكم فلا تحملوني المسؤولية.

كثير من الرواد المصلحين "ظهروا ونبغوا في أحوال غير مساعدة، وفي أجواء غير موافقة، بل وفي أزمنة مظلمة حالكة، وفي بيئات قاتلة فاتكة، وفي شعب أصيب بشلل الفكر، وخواء الروح، وخمود العاطفة والإخلاد إلى الراحة والخضوع للقوة واليأس من الإصلاح" [أبو الحسن الندوي، مقدمة مذكرات الدعوة والداعية ص4]، وفي ظروف بالغة السوء لكن ذلك كلّه لم يمنعهم من استخدام قدرتهم على الاستجابة الصحيحة والاختيار الموفق بين البدائل المتاحة لتغيير واقعهم والمجتمع من حولهم. خذ قصة نبي الله يوسف عليه السلام وانظر كيف ظلمه إخوانه، وكيف أُلقِي في الجبّ، وكيف استُرقّ، وكيف سُجن .. وكيف قابل كل ذلك بإيمانٍ بربه، وارتباطٍ بالمبادئ، واستجابة صحيحة للمتغيرات من حوله .. حتى أوتي ملك مصر .. راجع سير أئمة الهدى من المُصلحين، والقادة المهديين، وانظر كيف تحملوا مسؤولياتهم وغيَّروا مجتمعاتهم .. (ابن تيمية، نور الدين محمود زنكي، ..).

بين المسؤولية والانفعالية:

إن أولى الأولويات في عملية التغيير أن نعرف مسئوليتنا .. أن ندرك أن الله أعطانا أمانة التكليف والقدرة على الاختيار وأننا سنسأل عن هذه العطية .. فنحن مسؤولون من هذا الوجه وبهذا المعنى .. ولغياب التصور الصحيح فقد كاد أن يندثر معنى المسؤول، وصار مرادفاً للموظف الكبير الذي يأمر وينهى ويركب السيارة الفارهة ويسكن البيت الفخم .. والحقيقة أنها تعني: اختر ما تشأ من استجابات فأنت ـ لا الظروف، ولا المجتمع، ولا من ربَّاك، ولا الشيطان، ولا القدر ـ مسؤول أمام الله عنها.

إننا عندما نختار أن نترك للظروف من حولنا أو للمجتمع الذي نعيش فيه أن يقرر لنا الصواب والخطأ، أو أن يوفر لنا الأمن النفسي والطمأنينة الذاتية، أو أن يحدد لنا ما نفعل أو نذر؛ نكون انفعاليين غير مسؤولين .. والمسؤول الحق هو الذي يحمل بستانه وجنته في صدره [راجع ما قاله الإمام ان تيمية عندما سجن في كتاب رجال الفكر والدعوة، الجزء الثاني، لأبي الحسن الندوي] أينما حلّ فهي معه لا تفارقه ، إن كان في حديقة غنّاء أو سجن مظلم .. سعادته نابعة منه لا منعكسة من خارجه .. إن الانفعالي هو الذي تنبع عاطفته من المجتمع والظروف من حوله. يفرح عندما يعامله مجتمعه معاملة جيدة ويحزن لعكس ذلك .. ويفتح الباب لآراء الآخرين وقصورهم ليتحكم فيه ..

إنّ الشخص المسؤول هو الذي يقدم المبدأ على الثروة، بينما الانفعالي هو الذي يجرفه تيار الأحاسيس والظروف والبيئة بعيداً عن مبادئه .. المسؤول هو الذي يقف ويقول أنا في هذا الوضع نتيجة للاستجابات السابقة (صحيحة كانت أم خاطئة) للمؤثرات التي قابلتني، من الحكم البليغة الباقية الحكمة التي تقول: لا يهم ما يحدث لنا، المهم كيف نستجيب له .. إنها مستمدة من حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: (عجباً لأمر المؤمن، إنّ أمره كلّه له خير، وليس ذلك لأحدٍ إلا المؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له) [صحيح مسلم، كتاب الزهد والرقائق، باب المؤمن أمره كله خير، حديث رقم 5318]، لا يهم ما يحدث فكله خير إن كانت استجابتنا له استجابة المسلم الحق.

الانفعالية وتوطين النفس:

إننا حين نتصرف برد الفعل نقع في جملة أخطاء، أهمها:

[1] أننا نخرج عن مبادئنا إلى مبادئ الآخرين .. والله يأمرنا أن لا نفعل ذلك في قوله تعالى: ((قل كلٌّ يعمل على شاكلته))، فالشاكلة فُسرت بالطريقة والمنهج.

[2] أننا نتنازل عن حقنا في اختيار استجابتنا، ونجعل المؤثر ينتج استجابة آلية، فنتصرف تصرفاً غريزياً، فنصبح كالأنعام التي حُرمت نعمة الاختيار.

[3] إننا نفقد المبادرة ونملِّك الشخص المُنفَعَل به مسؤولية أن يختار لنا سلوكنا. قرأت في مجلة (الريدرز دايجست) قصة مفادها أن رجلاً سار برفقة صديقه لشراء الصحيفة اليومية، فقابل بائع الصحف ببسمة عريضة وتحية طيبة، وأعطاه الثمن بأسلوب مهذب وطلب منه الصحيفة، في المقابل كان البائع مقطوب الجبين فظ الأسلوب بارد التحية .. أخذ الرجل الصحيفة وشكر البائع بعبارات رقيقة وابتسامة أرقّ وانصرف .. في الطريق سأل الصديق الرجل: لماذا عاملك البائع بهذه الطريقة؟ فأجاب أنه يتصرف هكذا في كل يوم، فغضب الصديق وقال للرجل: يفعل هذا كل يوم وأنت تتلطف به في كل يوم؟ فأجابه الصديق: نعم أنا أكبر من أن أعطيه حق أن يقرر لي كيف أتصرّف، أنا أحب أن أعامل الناس باحترام ولن أسمح له أن يخرجني مما أحبُّ إلى ما يحبُّ.

[4] التصرف الانفعالي ليس فيه قوة. أرأيت إلى الحائط الذي يصد الكرة بقوة أيقال أنه قوي أم أنّ الرامي الذي بدأ الفعل قوي؟ إن الحائط الذي يختار أن يمتص الضربة ولا يصد الكرة ويفكر كيف يستجيب هو القوي. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) [صحيح البخاري، كتاب الأدب، باب الحذر من الغضب، حديث رقم 5649]. املك نفسك واختر استجابتك، تلك هي القوة.

المسؤولية والمبادرة:

إن المسؤولية تحمل معنى المبادرة فيها، أن تبادر إلى أن تقود أنت نفسك، ولا تتباطأ حتى يقودك الآخرون .. إن الكون متحرك ومن يبادر بالحركة سيُجبر على الحركة وفق معطيات الواقع والظروف، وستكون حركته انفعاليةً ودون تخطيط.

بادر لتحقيق الفعالية وإيجاد التوازن بين الإنتاج والمقدرة على الإنتاج. بادر إلى دراسة الواقع ومعرفة الفرص المتاحة والعقبات الموجودة، بادر إلى العمل على حلِّها.

واقعنا واللغة الانفعالية:

إن الانفعالية عميقة الجذور في مجتمعاتنا، راقب تصرفاتك وتصرفات المقرّبين من حولك، إن الانفعالية لا تحتاج لكثير عناء للتدليل عليها، بتأمل لغة الخطاب السائدة اليوم تدرك أنها لغة موغلة في الانفعالية، تأمل معي الجدول التالي:

اللغة المسؤولة اللغة الانفعالية:

اللغة الانفعالية
اللغة المسؤولة

لا يوجد ما أستطيع أن أفعله
هكذا أنا، وهكذا خلقني ربي
لقد جعلني كالمجنون
إنهم لا يسمحون بذلك
لا أستطيع إلا أن أفعل ذلك
لا أستطيع
يجب
فقط لو
دعنا ننظر في البدائل المقترحة
أستطيع أن أختار طريقة أخرى
أستطيع أن أسيطر على تصرفاتي
أستطيع أن أقنعهم بصحة نظريتي بعرض مؤثر
أستطيع أن أختار الاستجابة المناسبة
يمكن أن أختار
أفضل
سأفعل


القاعدة الذهبية: دائرة التأثير ودائرة القلق:

لقد وضع لنا سلفنا الصالح قاعدة ذهبية مفادها أن كلَّ أمر لا ينبني عليه عمل فالخوض فيه مما نهينا عنه شرعاً، وهذه القاعدة واضحة بينة ـ للكثيرين ـ في مجال العقائد والفقه، لكن ماذا لو وسعناها قليلاً لتشمل حياتنا اليومية، لنحقق هذه القاعدة الذهبية في حياتنا اليومية علينا أن ننظر أين ننفق وقتنا وجهدنا، لكل منّا ما يثير اهتمامه وقلقه: الدعوة، الصحة، الاستقرار المادي، تربية الأطفال، مشاكل العمل، والوضع السياسي الراهن، ... الخ، نستطيع أن نفصل بين هذه الأنشطة وغيرها مما لا يجاوز اهتمامنا الذهني والعاطفي بفصلها في دائرة يمكن أن نسميها دائرة القلق، وفي داخل هذه الدائرة يمكن أن نميِّز أموراً ليس لنا عليها سيطرة ولا نستطيع أن نفعل حيالها شيئاً، وأخرى نستطيع أن نتحرك لنغيِّر فيها، هذه الدائرة الأصغر والتي تشارك سابقتها في المركز يمكن أن نطلق عليها دائرة التأثير.

بتحديد أي الدائرتين تستنزف طاقتنا ووقتنا نستطيع أن نعرف أي نوع من البشر نحن. وأين موقعنا من القاعدة سالفة الذكر.


الشخصية الفعّالة توجِّه جهدها وطاقتها لدائرة التأثير، تهتم بالمحيط الذي تستطيع أن تغير فيه، ولا تضيع وقتها في ما لا تستطيع أن تفعل شيئاً حياله. تتحرك وتُغيِّر وتوسع من دائرة تأثيرها.


الشخصية الانفعالية تفعل العكس، تركز جهدها وطاقتها، في أمور لا تجني منها سوى مزيد من القلق، تركز على ضعف الآخرين وعدم تعاونهم، على سوء الأوضاع وقسوة الظروف، على ضعف الإسلام، وقوة الأعداء. والنتيجة هي: كثرة العتاب، دوام الاتهام، استعمال اللغة الانفعالية، وزيادة الشعور بالعجز.



وكون المرء ضحية، لا تملك لنفسها حولاً ولا طولاً، الأمر الذي يوسع دائرة القلق ويضيق دائرة التأثير.

سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم: متى الساعة؟ فأجاب الرسول صلى الله عليه وسلم: وماذا أعددت لها؟ وكانت نقلةً للسائل من دائرة القلق إلى دائرة التأثير. لن يعرف أحد متى الساعة، لذلك لا يجب أن نضيع وقتنا في ذلك، كما أنّ الذي يهم ليس هو تأريخ قيام الساعة، بل ماذا أعددنا لها ((يسألونك عن الساعة أيان مرساها فيم أنت من ذكراها إلى ربك منتهاها إنما أنت منذر من يخشاها)).

كل هذه المشاكل التي تواجهنا يبدأ حلها من دائرة التأثير، ما لنا عليه سيطرة مباشرة نستطيع أن نغيِّر فيه، وذلك في دائرة التأثير، وما لنا عليه سيطرة غير مباشرة نستطيع أن ننمي قدرتنا على الاتصال بالآخرين والتأثير عليهم لنغيِّر فيه، وذلك في دائرة تأثيرنا، وما ليس لنا عليه سيطرة إطلاقاً نستطيع أن لا نضيع وقتنا فيه، ونبتسم له ونرضى به ونتعايش معه بأفضل الطرق، ولا نجعله يتدخل في ما نستطيع أن نؤثر فيه، وذلك في دائرة تأثيرنا ..

المقدمات والنتائج:

يجب أن ندرك أننا أحرار في أن نختار استجاباتنا، لكننا لسنا أحراراً في أن نختار عواقب استجاباتنا، إننا أحرار في أن نختار المقدمات لكننا لسنا أحراراً في أن نختار النتائج. لا شك أننا في حياتنا اخترنا مقدمات أفضَتْ بنا إلى عواقب لا نريدها، يمكننا أن نسمي هذه المقدمات أخطاءً، وخير ما نقابل به الخطأ هو وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لمعاذ بن جبل: واتبع السيئة الحسنة تمحها، إذ أنه يتضمّن اعترافاً بالخطأ والعمل على محاصرته، وإزالة آثاره في قابل حياتنا.

إنّ عدم الاعتراف بالخطأ خطأ أكبر، بل هو نقلٌ للخطأ من جانب الممارسة إلى جانب التصور، مما يقود إلى توالي الأخطاء.

إنّ الذي يؤلمنا ليس هو الأخطاء التي نرتكبها في حق أنفسنا أو يرتكبها الآخرون في حقنا. إنّ الذي يؤلمنا هو استجابتنا لهذه الأخطاء. إن كانت استجابتنا هي أن نطارد الثعبان الذي لدغنا فلن نزيد السمّ إلا تمكناً من جسدنا، أما إن اخترنا أن نقف ونخرج السمّ من جسدنا فالأمل في الحياة سيتجدد، وربما تصبح لدغة الثعبان ذكرى حلوة لانتصار عزيز.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التغيير بين المسؤولية والانفعالية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجيل الجديد :: تنمية بشرية-
انتقل الى: